إنه موقف مزعج يسبب غالباً شعوراً بالحرقة والوخز في الجسم كله أو في أي مكان آخر في الجسم، مما يتسبب في الشعور بالعض أو كأن الحشرة تتجول في الجسم. الحكة هي حالة غير سارة التي غالبا ما تثير الرغبة في الاسترخاء عن طريق فرك الجلد أو خدش الجلد. الحكة يمكن أن تؤدي إلى النوم والقلق والاكتئاب عندما يستمر لفترة طويلة.  قد تزيد الشكاوى أكثر من ذلك حيث يتم التخلص من الحاجز الواقي للجلد أيضاً بسبب الخدش المستمر على الجلد. على الرغم من أن الحكة غالباً ما ينظر إليها على أنها مشكلة جلدية، إلا أنه ينبغي اعتبارها أحد أعراض مرض جهازي أو عملية مرضية تسبب تحفيزاً غير طبيعي للأعصاب

 ما الذي يسبب الحكة التحسسية؟

الحكة يمكن أن تكون نظام تحذير مهم لكثير من الأمراض. الحكة قد لا يكون فقط علاقة مع الأمراض الجلدية. لذلك، من المهم أن نقف تحت شكوى الحكة، وخاصة الحكة التي تستمر لفترة أطول من 6 أسابيع، أي أنه من المناسب التحقيق في الأمراض الأخرى تحت الحكة المزمنة

نتائج أخرى أن الحكة الموضعية (مناطقية) أو شائعة (عامة) وأن هناك آفات مملوءة بالسوائل مثل الاحمرار، أو التورم، أو حطاطات الفقاعات يمكن أن تكون مفيدة في العثور على أسباب الحكة

الحكة الموضعية هي حكة تقتصر على جزء معين من الجسم. قد يحدث مع طفح جلدي (مثل التهاب الجلد) أو بسبب أعصاب شديدة الحساسية في الجلد (حكة عصبية)

هناك أسباب اعتلال الأعصاب تحت الحكة الموضعية دون طفح جلدي. يمكن أن تحدث الحكة، مثل الألم، بسبب أي مشكلة في المسار بين الجهاز العصبي المركزي (من الدماغ والحبل الشوكي) والجهاز العصبي المحيطي والجلد

قد تكون الحكة العامة في الجسم كله ناتجة عن أمراض كامنة أخرى غير الأمراض الجلدية، من بينها الحكة الناتجة عن الكلى (الكلوية)، الحكة الناتجة عن القناة الصفراوية (الركود الصفراوي)، الحكة الناتجة عن أمراض الدم، الحكة التي يسببها الغدد الصماء أو الخبيثة من بين الأسباب الأكثر شيوعاً. بصرف النظر عن ذلك، يمكن ملاحظة الحكة بسبب اضطرابات الالتهاب النفسي الجسدي التي لا يمكن العثور على سبب محدد لها

أمراض الجلد الأولية مثل الجفاف، التهاب الجلد التأتبي، الشرى، الأكزيما، التهاب الجلد التماسي الجهازي، لدغة الحشرات (الجرب)، كثرة الخلايا البدينة، التهاب الجلد الحلئي الشكل أو الفقاع هي من بين أمراض الجلد أو الحساسية التي تسبب حكة منتشرة في جميع أنحاء الجسم

كيفية تشخيص الحكة التحسسية؟

من المهم جدا أن تأخذ تاريخاً طبياً دقيقاً وإجراء فحص المريض المصاب بالحكة

من الضروري مراجعة نتائج فحص الأمراض الجهازية التي قد تكون تحت الحكة بعناية. ومن المناسب طلب إجراء فحوص مصحوبة بنتائج أخرى تصاحب حكة. تشخيص الأمراض الجهازية الأخرى، وخاصة تلك التي تسبب الحكة، يمكن أن يكون في بعض الأحيان بسبب شكاوى من الحكة التي تحدث أولاً

إذا كان يُعتقد أن الحكة ناتجة عن الجلد، فقد يتم طلب اختبارات الحساسية من الجلد واختبارات أخرى، ولكن إذا كانت ناجمة عن أمراض أخرى غير الجلد

قد يكون من الضروري طلب إجراء اختبارات مع مراعاة النتائج الأخرى مثل تقييم كامل للدم، والكرياتينين، واختبارات وظائف الكلى، واختبارات وظائف الكبد، واختبارات وظائف الغدة الدرقية، وأمصال فيروس نقص المناعة البشرية

ما هي العلاجات التي يمكن استخدامها لحكة الحساسية؟

من المهم القضاء على السبب إذا كان يمكن الكشف عن سبب الحكة، ولكن إذا لم يكن من الممكن القضاء على السبب، فيجب أن يتم علاجها لمنع المزيد من الحكة

في معظم الحالات، يلزم إجراء اختبارات لتحديد السبب. أثناء استمرار هذه الاختبارات، يمكن تطبيق العلاج لتقليل الحكة

من أجل الحد من الحكة، مطلوب الاستفادة من العلاجات الاستوائية، والعلاجات الجهازية، والعلاج بالضوء معاً

العلاجات الاستوائية

مع العلاجات الاستوائية، يمكن تقليل حكة الجلد. بالإضافة إلى العلاج الذي سيتم تطبيقه على أي أمراض جلدية أو داخلية، يمكن استخدام العلاجات الاستوائية. الكريمات أو الاستحمام الدافئ المستخدم لتبريد البشرة يمكن أن يكون مفيداً

الاستخدام المنتظم للمطريات مفيد بشكل خاص عندما يكون الجلد جافاً. وبالإضافة إلى ذلك، يمكن استخدام الكورتيكوستيرويدات المدارية المنخفضة الضوء على المدى القصير

العلاج الجهازي

قد يكون استخدام العلاجات الجهازية ضرورياً إذا كانت الحكة شديدة وتؤثر على النوم. بعض الأدوية تخفف الحكة، في حين لا يتم إعطاء البعض الآخر إلا لآثارها المهدئة

مضادات الهيستامين مفيدة في الشرى أو الأمراض الجلدية الناجمة عن أسباب الحساسية. وبالإضافة إلى ذلك، يمكن استخدام مضادات الهيستامين ذات الآثار الجانبية مثل النوم والتخدير للتأثيرات المهدئة

دوكسيبين وأميتريبتيلين هما من مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات ولهما تأثيرات مضادة للحكة ويعملان على الجهاز العصبي المركزي والمحيطي

مضادات الاكتئاب رباعية الحلقات مثل ميرتازيبين ومثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (باروكستين، سيرترالين، فلوكستين) قد تساعد بعض المرضى الذين يعانون من حكة شديدة في الحالات التي تسببها ركود صفراوي، ورم الغدد الليمفاوية في الخلايا التائية، والأورام الخبيثة أو حالة اعتلال الأعصاب

العلاج بالضوء

العلاج بالضوء المطبق بمفرده أو بالاشتراك مع الأشعة فوق البنفسجية ألفا مع أطوال فوق البنفسجية بيتا ثبت أنه مفيد بشكل خاص في أمراض الكلى المزمنة، والصدفية، والأكزيما التأتبية، والحكة، وسرطان الغدد الليمفاوية الخلايا التائية

 

نتيجة لذلك

من الصعب اتباع الحكة الشديدة المزمنة وعلاجها. العلاجات المركبة، حيث غالباً ما تكون هناك العديد من العلاجات، تحتاج إلى أن تستخدم لفترة طويلة. يمكن أن يساعد تحديد الحالات الأساسية التي تسبب الحكة في العلاج. ولذلك، ينبغي التحقيق بعناية أسباب الحكة، وأنه من المناسب لتنظيم العلاج عند تشخيص نتيجة للفحوصات اللازمة

Leave A Comment

أكمل القراءة

For appointment and information.

Contact: (0850) 433-9393

Contact